مرحبا بك يا زائر آخر زيارة لك كانت بتاريخ وعدد مساهماتك 0 ::عدد أعضاء المنتدى 400 ::عدد المواضيع 623 ::عدد المساهمات 1177 ::عمر المنتدى 2099 يوم.
 
الرئيسيةالتسجيلدخولمركز تحميل الملفات

...

شاطر | 
 

 لهذا كانت رتبة الأستاذ المكون مساوية لرتبة المدير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Nail17
عضو برونزي
عضو برونزي
avatar

ب.إ.رقم:- 29545
المهنة المهنة : أستاذ
الطور : الثانوي
الجنس ذكر
الجنسية جزائري
تاريخ التسجيل : 10/02/2012
عدد المساهمات : 52
السمعة السمعة : 1
وسام الثقة

مُساهمةموضوع: لهذا كانت رتبة الأستاذ المكون مساوية لرتبة المدير   السبت 21 فبراير 2015 - 1:20

بعد اللقاء المتلفز الذي تناقش فيه السيدان الفاضلان الصادق دزيري ونوار العربي حول قضية الرئيس والمرؤوس وتباين الآراء بينهما خاصة في هاته القضية الشائكة التي اعتبرها الصادق دزيري من اهم الاختلالات الموجودة فكيف يتساوى الرئيس والمرؤوس؟ 
بعد اطلاعي على هذا الموضوع وجدت توافقا بين نظرة السيد نوار العربي و نظرة مديرية الموارد البشرية ممثلة في مديرها الذي زود الخبر بهاته الشروحات.
المقال موجود في ارشيف الخبر بتاريخ 14ما 2012.


تكشف مديرية الموارد البشرية بوزارة التربية أن التفريق بين المسارين الإداري والبيداغوجي يترتب عنه، حتما، تثمين العمل التربوي، وبالتالي تحفيز المربي على تقديم أفضل ما لديه في إطار العملية التعليمية المحضة ''داخل القسم مع التلاميذ''، إذ أن ذلك هو محور النظام التربوي برمته، وفي نفس الوقت يحرر المسار الإداري ممن يمكن أن يندمجوا فيه دون رغبة حقيقية، خاصة وأنه كان مسار الترقية الوحيد
.
ويتساءل، في هذا الإطار، كيف يمكن للمؤطر، مديرا أو ناظرا، أن يمارس سلطته على من يساويه في الرتبة والأجر أو يفوقه؟ مثل هذا التساؤل يعبر عن خلفية ثقافية وفكرية مختلفة عن الفلسفة التي بني عليها العمل في هذا القانون، حيث إن ترتيب السلطة السلمية وممارستها لا علاقة له بالتصنيف أو الأجر، فهناك أمثلة واقعية، حيث أن مدير مستشفى برتبة متصرف إداري يمارس مهامه في تأطير وتنظيم أداء أساتذة متخصصين في الطب ممن درسوا 11 أو 12 سنة بعد البكالوريا، مرتبون خارج التصنيف، وقد يتقاضون أضعاف ما يتقاضاه المدير ولا يعيب ذلك أحدهما.
ويحصل ذلك أيضا في الرتب العسكرية، فإن نفس الرتبة قد ينظم بعضها أعمال بعض، ولا يعاب ذلك إطلاقا، حيث إن تصور الفوقية على من تمارس عليهم سلطة ضمن المهام الموكلة إليهم تصور تقليدي تجاوزه الفكر الإنساني، كما إن اكتساب السلطة أو ممارستها أو تدرجها إنما تحدده طبيعة وتفاصيل المهام الموكلة لكل رتبة، فمدير المؤسسة التربوية مثلا يكتسب سلطته من طبيعة مهامه المنصوص عليها قانونا، لاسيما المواد 153 و156 و159، والتي تنص صراحة أنه ''يكلف مدير الثانوية بالتأطير البيداغوجي والتسيير الإداري والتنشيط التربوي، ويكون آمرا بصرف ميزانية المؤسسة، طبقا للتنظيم
المعمول به، ويمارس بصفته موظفا موكلا من الدولة سلطته على جميع الموظفين والأعوان العاملين في المؤسسة، ويكون مسؤولا على حفظ النظام وأمن الأشخاص والحفاظ على الممتلكات. ويكون مؤهلا بهذه الصفة لاتخاذ التدابير الضرورية لضمان حسن سير المؤسسة''، فيبدو جليا، من خلال ذلك، أن ممارسة السلطة أو اكتسابها لا علاقة له بالترتيب أو الأجر 

http://www.elkhabar.com/ar/watan/289645.html


المناضل
لإزالة وصمة الآيل للزوال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لهذا كانت رتبة الأستاذ المكون مساوية لرتبة المدير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الصفحة الرئيسية :: قسم الفضاء النقابي :: نشريات المكتب الولائي/الوطني-
انتقل الى: